يعدّ سيدنا إدريس -عليه السلام- أحد الأنبياء الذين بعثهم الله تعالى إلى الناس لهدايتهم ودعوتهم إلى طريق الحق.


وقد أعطى الله تعالى إدريس -عليه السلام- العلم والفهم، ورفع مكانته ومنزلته بين قومه، وقد عرف بكثرة دراسته وتعلّمه وتأمله.


كما قيل إنّ إدريس -عليه السلام- أول من خطّ بالقلم وخاط الثياب.

استمرّ سيدنا إدريس بالدعوة إلى الالتزام بالتعاليم التي أنزلت على الأنبياء من قبله، فآمنت به جماعة قليلة من الناس، وفي المقابل خالفته مجموعة كبيرة.


فانتقل إدريس -عليه السلام- من مدينته إلى مدينة أخرى واستقر فيها، وبدأ بدعوة قوم آخرين إلى عبادة الله تعالى وحده، والالتزام بمكارم الأخلاق.


ولقراءة المزيد من قصص الأنبياء للأطفال: قصة سيدنا يعقوب، قصة النبي هود.